التنوُّع البيولوجي

تحسين النباتات.

إمداد الكوكب بالغذاء وحمايته.

يُعتبر باحثونا الرائدون بمثابة خطوط دفاع موثوقة للتنوُّع البيولوجي، وهم يساعدون في إطعام الكوكب. ومعًا، نُحدث تقدمًا في التنوع الجيني للأنواع المزروعة مع خصائص مُحسَّنة لإطعام الأسر حول العالم.

نقدِّم للمزارعين والفلاحين في HM.CLAUSE خيار الاستجابة للحقائق البيئية، إلى جانب المحافظة على:

  • صحة التربة والبيئة بشكل عام

  •  تنوُّع الغذاء النباتي

  • الزراعة التي تتسم بالكفاءة من حيث الموارد

  • أصناف نباتية ومقاومة أفضل

تتكيف حلولنا الإقليمية محليًّا لتذليل أي صعاب يواجهها الفلاح والمزارع. كل صنف نُطوِّره يستجيب إلى حاجة محددة، وظروف مناخية خاصة، والموارد المتاحة، وعادات الزراعة، وتفضيلات المستهلك.

ماذا يُقصَد بالتنوُّع البيولوجي؟

يصف التنوُّع البيولوجي التنوُّعَ الكبير للحياة في العالم. يُمكن تخيُّل تنوُّع الكائنات الحية عبر جميع الأنظمة البيئية والمَواطن، بدايةً من الصحراء ونهايةً بالشعاب المرجانية والغابات المطيرة. وإلى جانب تنوُّع الأنواع، فإن ما هو أقل وضوحًا لكنه على القدر نفسه من الأهمية هو تنوُّع الجينات ومجموعاتها.

في عام 1993، اعترف المجتمع العالمي بالأهمية الجماعية للتنوُّع البيولوجي في قمة الأرض للأمم المتحدة المنعقدة في مدينة ريو بالبرازيل، حيث تم اعتماد اتفاقية التنوُّع البيولوجي. تنصُّ هذه الاتفاقية على سيادة كل دولة فيما يتعلق بتراثها الطبيعي والتنوُّع البيولوجي داخل حدودها. قادت منظمات مثل منظمة الغذاء والزراعة التابعة للأمم المتحدة  تنفيذ نُهُج مسؤولة لإدارة الوصول إلى التنوُّع البيولوجي تحت رعاية المعاهدة الدولية بشأن الموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة.

إسهامُنا:

تنوُّع الأصناف يحمي التنوُّع البيولوجي. يلتزم فريقنا بتطوير أصناف نباتات قوية وقادرة على التكيُّف لمنح الفلاحين والمزارعين إمكانية الحصول على بذور ذات جودة، إلى جانب مساعدتهم على الاستجابة للحقائق البيئية المتغيِّرة. إن تكييف النباتات لتلبية احتياجات المزارعين والمستهلكين أفضل تلبية هو أمر يتطلب الدقة من جانب العلماء أصحاب الخبرة المُجهَّزين بأحدث الأدوات والتكنولوجيا. يُطوِّر القائمون على التربية في HM.CLAUSE أصنافًا جديدة من نباتات موجودة بالفعل (الموارد الوراثية) عن طريق تهجين النباتات للحصول على صفات مرغوبة، بدءًا من مقاومة المرض وانتهاءً بالمذاق المُحسَّن. يتم بعد ذلك اختيار أفضل النباتات الناتجة من عمليات التهجين المذكورة فقط، أي السلالات، من أجل الإنتاج لأغراض تجارية. يمثل ذلك إسهامنا في تعزيز التنوُّع الزراعي وإنتاج الغذاء العالمي.

حقوق الطبع والنشر والتأليف © HM.CLAUSE 2022